الأحد, مايو 26, 2024
No menu items!
الرئيسيةتاريخ وحضاراتاقوى ساحر عرفته البشرية.. هازارد ملك السحر الأسود عبد الشياطين وسجد لإبليس

اقوى ساحر عرفته البشرية.. هازارد ملك السحر الأسود عبد الشياطين وسجد لإبليس

لُقب بأخبث ساحر في التاريخ ، سرق سحر “ هاروت و ماروت  “ من” بابل “ ، و كان يستعين بأرواح الموتي في سحره ، سجد لشيطان ،  ليكتسب سحر أخبث و أقوي ، كان أخطر ساحر في العالم ، و عُرف باسم ناطق الشيطان بسبب قوته و طغيانه و من أجل ان يعرف الاسرار المخبأة ، كان يقوم بتحضير  القرين للأموات حتي يعرف منه ما يريد ، الساحر “ هازارد “ ، اقوي السحرة و أخطرهم ، و الذي أتي بسحر “ النيكرومانسي “ ، تابعونا الي النهاية حتي تتعرفوا علي اخطر ساحر في التاريخ

بدأ السحر من عقود غابرة و من أعوام ما قبل التاريخ ، وكان الانسان القديم يستخدمه من خلال الكتابة علي الكهوف و من خلال نحت الطلاسم علي المغارات ، من اجل ان يستعين بها في مواجهة قوي الشر ، و كان لكل قبيلة ساحر خاص بها ، يقوم بعمل التعاويذ السحرية و الطلاسم علي حسب الطلب ، و كانوا يعتبرونه “ فارس القبيلة “ ، و كانت تللك  القبائل  تستخدم السحر لمواجهة الاشياء الصعبة في حياتهم ايضا

كانت مدينة “ بابل” من أقدم مدن العالم التي استخدمت السحر ، و معني كلمة “ بابل” هو “ بوابة الرب “  ، و ايضا كانت المدينة الاولي التي انتشر منها اخطر انواع السحر و السحره ، كان اهل “بابل “ يعيشون فيها و عمروها ، وجاء بعدهم السومريين والبابليين الذين اعتنوا بها ايضا ، و لكن بعد مرور مئات السنين اصبح سكانها يتعاملون بالسحر ، لدرجة انهم كانوا يتوارثونه من جيل الي اخر

الي ان وصل الي ساحر يدعي “ هازارد “ وكان هذا الشخص يعتبر من أشر السحرة الذين مروا علي المدينة ، و كان يستطيع اللعب بعقول الناس من خلال الطلاسم و الشعوذه التي كان يعمي عيون الناس بها ، كان “ هازارد “ في طفولته شديد التأثر بالسحره ، و بدء في تعلم السحر و طقوسه من خلال الألواح التي تركها السومريين ، و التي كانت تعتمد علي “ السحر الاسود “ ، و لكنه لم يكن يتعلم السحر لأجل العمل به و تطبيقه ، بل كان هدفه من التعلم شيئا اخر

كان يتعلم “ السحر الاسود “ و يبحث فيه بتعمق من أجل ان ينشأ سحرا خاصا به ، حتي يزداد جبروته و طغيانه و يعلي شأنه ، و كان “ السحر الاسود “ يعرف باسم “ الماجي “ و هي كلمة بابلية ، كان يتعلم “ السحر الاسود “ حتي يكون زعيم سكان “ بابل “ ، و ان يكون من أكبر سحرتها ، و بعدما اصبح ساحرا محترفا  ، قال انه تعلم علي  يد شيطان ، و السحر الذي انشأه و تلقاه من ذلك الشيطان عرف فيما بعد بسحر “ النيكرومانسي “ اي ان هذا السحر اصله من شيطان ، و اصبح هذا السحر في فترة قليلة أخطر انواع “ السحر الاسود  “علي الاطلاق ، و اصبح هذا النوع قادر علي قتل المسحور بكل سهولة ، لان اساس هذا السحر يعتمد علي استحضار ارواح الموتي

خلق الله سبحانه و تعالي لكل انسان “ قرين” يلازمه من الولادة و حتي خروج الروح ، لذلك يعرف “ القرين” كل شئ عن الانسان لانه لايفارقه ابدا ، لذلك حينما يقوم الساحر باستحضار هذا “ القرين “ باستخدام سحر “ النيكرومانسي “ ، يستطيع الساحر ان يعرف كل الاسرار التي كان يمتلكها الانسان الذي كان يتبعه ذلك القرين ، و لاحضار ذلك القرين يقوم الساحر بممارسة ابشع الطقوس التي يجب عليه القيام بها من اجل قيام القرين بخدمته

وذكرت كتب التاريخ القديم ، ان “ هازارد “ تعلم سحرا يقال انه مثل سحر “ هاروت و ماروت “ ، لان سحرهم كان من اقوي انواع السحر الذي عرفته البشرية ، و في تلك اللحظة استطاع “ هازارد “ ان يقوي اكثر ، و ان يكون طاغي في الارض اكثر من اي وقت مضي ، وكان يقوم بعمل تعاويذ و طلاسم لم يأت بها أحد من قبله من قبائل مدينة “ بابل “ ،  بهذه الطريقه كان “ هازارد “ يخدع سكان “ بابل “ ، من خلال اخبارهم بانه يعرف كل شئ عنهم و عن موتاهم ، فكان يقوم باحضار قرين الشخص المتوفي امام سكان المدينة ، ليخبرهم بكل اسرار الميت

ذكر الكاتب “ احمد خالد مصطفي في رواية “ انتيخريستوس “ ، ان  “ هازارد “ كان يريد ان يتعلم جميع تعاليم السحر القديم ، فقام باستحضار قرين امرأه تدعي “ انانا “ ، لانها كانت اكثر امرأه كانت تخالط الملوك و السحره ، وكانت تعرف كل شئ عنهم ، و برغم وصوله الي هذه الدرجة من القوة و الطغيان ، الا انه لم يتوقف عند ذلك الحد ، فقد بدأ في  اقناع الناس بأهمية الشمس و عبادة الكواكب و الايمان بالابراج ، حتي اقتنع الناس بكلامه و اصبحوا يقتنعون بأن الشمس تستطيع التأثير علي حياة الانسان

و الي الان مازال عدد كبير من البشر يؤمنون بالفلك و الابراج ،  و اصبح منهم عدد ليس بقليل ممن يسمون انفسهم “ علماء فلك و ابراج  “، كل هذا من اثر افعال “ هازارد “ ، و الغريب ان من يسمون انفسهم  “بعلماء الابراج “ ، يقولون بانهم يرون ماذا سيحصل للشخص اليوم و ماذا سيكون مصيره بعد ايام ، و نسوا ان لا احد بعلم الغيب الا الله ، و كان “ هازارد يستخدم كل هذه الطرق من اجل خداع سكان “ بابل “ حتي يصيروا تابعين له ، فقط و بذلك يتحقق ما كان يصبوا اليه

كانت مدينة “ بابل “ عاصمة البابليين عندما كانت سلالة البابلية تحكم من عام 1750 الي عام قبل الميلاد  1790

و كانوا يحكمون أغلب الاماكن بين النهرين ، الي ان اصبحت هي العاصمة و مقرها اعلي نهر الفرات في العراق ، و من بعدها انتشرت اللغة الاكادية ، و كانت حضارة  “ بابل “ منتشرة و معروفة بكل انواع العلوم و الفنون ، لدرجة انها وصلت الي مكانه لم تستطيع اي مدينة اخري الوصول اليها ، كانوا مؤمنين بالله وحده ، الي ان تركوا دين الله و اتبعو الشياطين و الكذب الذي قالوه لهم ، و قالوا لهم ان نبي الله سليمان كان يتعامل بالسحر

فأصبحت الشياطين تعلم الناس جميع انواع السحر الذي نزل علي الملكين “ هاروت و ماروت “ ، و كان من يريد ان يتعلم السحر ، لابد ان يشرك بالله اولاً  ، فكان السحر عند البابليين من أشد انواع السحر  عبر التاريخ ، فالسحر ليس خرافة او ضرب من ضروب الخيال ، بل هو حقيقة اكدها القرآن الكريم  ، و وثقها التاريخ القديم و الحديث ، و انطلق السحر من ارض “ بابل” كما روينا ، و كان البابليون الشعب الذي يؤرخ كل شئ ، كان لديهم نظام غريب للتأريخ ، حتي بات عندهم أكبر مكتبة  تحتوي كتب في مختلف العلوم ، وكان من بينها كتب  “ السحر الاسود

اما الساحر “ هازارد “ فقد ذكرت كتب التاريخ انه ولد في عام 1900 قبل الميلاد ، اي بعد مئات الاعوام من هلاك النمرود ، و لم تذكر كتب التاريخ حياته الاولي ، فقط اظهرت مدي قوة سحره و طغيانه في بابل

اخبرونا برأيكم عن مواضيع اخري تريدون ان نتحدث عنها  ، و اخبرونا برأيكم عن “ علماء الابراج “ بعدما سمعتم تلك الحقائق ، و هل لازلتم تؤمنون بالابراج بعد كل هذه المعلومات ، اخبرونا في التعليقات

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات