الجمعة, يونيو 14, 2024
No menu items!
الرئيسيةأخبار دوليةاقتحام سفارة السويد في بغداد قبيل حرق محتمل للمصحف في ستوكهولم

اقتحام سفارة السويد في بغداد قبيل حرق محتمل للمصحف في ستوكهولم

اقتحم مئات المحتجين السفارة السويدية في وسط بغداد في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس وأشعلوا فيها النيران، وذلك احتجاجاً على إحراق متوقع لنسخة من المصحف في ستوكهولم من قبل اللاجئ العراقي هناك سلوان موميكا.

أُضرمت النيران في السفارة السويدية في بغداد فجر الخميس خلال تظاهرة نظمها مناصرون لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وفق مراسل لوكالة فرانس برس، وذلك قبل تجمع في السويد أمام السفارة العراقية يعتزم منظمه إحراق نسخة من المصحف خلاله.

وشاهد مراسل فرانس برس من سطح مبنى في الحي الذي تقع فيه السفارة السويدية، الدخان يتصاعد من مبنى البعثة الدبلوماسية المحاط بعشرات المتظاهرين مع انتشار كثيف لشرطة مكافحة الشغب.

وذكر مصوّر فرانس برس في المكان أن عدداً من سيارات الإطفاء انتشر في موقع الحريق.

وأضاف أن قوات مكافحة الشغب العراقية استخدمت خراطيم المياه والعصي الكهربائية لتفريق المحتجين وإبعادهم عن السفارة، مشيراً إلى أن المتظاهرين ردوا بدورهم برشق القوات الأمنية بالحجارة.

ولم يتضح على الفور حجم الأضرار التي لحقت بالمكان.

كما لم يكن ممكناً على الفور معرفة ما إذا كانت السفارة فارغة لحظة الهجوم.

لكن وزارة الخارجية السويدية أكدت لفرانس برس أن موظفي السفارة السويدية في بغداد « في مكان آمن ».

وقالت الوزارة ردا على استفسار لفرانس برس عبر البريد الالكتروني « نحن على علم بالوضع. طاقم سفارتنا (في العراق) في مكان آمن والسفارة على اتصال مستمر معهم ».

وقالت الوزارة إن « السلطات العراقية مسؤولة عن حماية البعثات الدبلوماسية وموظفيها »، مشددة على أن الاعتداء على السفارات والدبلوماسيين « يشكل انتهاكاً خطيراً لاتفاقية فيينا ».

حرق جديد محتمل للمصحف في ستوكهولم

ويأتي الهجوم على السفارة السويدية في بغداد بعد سماح الشرطة السويدية بتنظيم تجمع صغير اليوم الخميس امام السفارة العراقية في ستوكهولم حيث يعتزم المنظم حرق نسخة من المصحف والعلم العراقي.

دانت وزارة الخارجية العراقية في بيان « بأشد العبارات » الخميس حرق سفارة مملكة السويد لدى بغداد، معتبرة أن « هذا الفعل يأتي في سياق الاعتداء على البعثات الدبلوماسية وتهديد أمنها ».

وذكر البيان أن « الحكومة العراقية أوعزت إلى الجهات الأمنية المختصة، بالتحقيق العاجل واتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة بهدف كشف ملابسات الحادثة والتعرف على هوية مرتكبي هذا الفعل ومحاسبتهم وفق القانون ».

وفي وقت لاحق انسحب معظم المتظاهرين من السفارة بينما ظل بضع عشرات حول السفارة، حسب رويترز.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) – عن شهود عيان أن مجموعات كبيرة شوهدت وهي تنسحب من مقر السفارة ببغداد في ظل انتشار أمني كبير.

وسلوان موميكا الذي يريد إحراق المصحف في السويد، هو لاجئ عراقي هناك، وقام في 28 يونيو كذلك بحرق صفحات من نسخة من المصحف أمام أكبر مسجد في ستوكهولم يوم عيد الأضحى.

وأكّدت الشرطة السويدية الأربعاء أن الإذن لم يُمنح على أساس طلب رسمي لإحراق كُتب دينية، بل على أساس إقامة تجمّع عام سيتمّ التعبير خلاله عن « رأي » بموجب الحق الدستوري بحرية التجمّع.

وقال متحدث باسم الشرطة السويدية إن ذلك لا يعني أنها توافق على ما سيجري.

ودفع حرق موميكا لصفحات من نسخة من المصحف في يونيو، مناصرين للتيار الصدري في العراق إلى اقتحام السفارة السويدية في بغداد في 29 يونيو.

حينها بقي المتظاهرون قرابة الخمسة عشر دقيقة في السفارة قبل أن يخرجوا منها بينما دان مقتدى الصدر والحكومة العراقية كذلك بشدّة ما قام به سلوان موميكا في السويد.

وغالباً ما تجري أعمال مماثلة في السويد وفي دول أوروبية أخرى، بمبادرة من اليمين المتطرف، وتثير مثل هذه الأفعال ردود فعل في العالم الاسلامي وتنديدات دولية.

وأحرقت اول نسخة من المصحف في يناير، على يد المتشدد السويدي الدنماركي اليميني راسموس بالودان للتنديد بطلب السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والتفاوض مع تركيا لهذا الغرض.

وأظهر مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي والشخصية السياسية العراقية مراراً قدرته على حشد الشارع في العراق.

ففي صيف 2022، اقتحم مناصروه البرلمان العراقي واعتصموا فيه على مدى أسابيع، في حين كان الصدر في نزاع سياسي مع أطراف شيعية أخرى بشأن اختيار رئيس الوزراء.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات