الأحد, مايو 26, 2024
No menu items!
الرئيسيةغرائببث الراديو الفضائي.. ما الذي نعرفه عن اللغز؟

بث الراديو الفضائي.. ما الذي نعرفه عن اللغز؟

في العام الماضي اكتشف علماء الفلك شيئا مثيرا للاهتمام، إشارة راديو من الفضاء العميق تنطلق مرة كل 18 دقيقة بالضبط.

وأثار الاكتشاف تكهنات لدى المهتمين من غير المتخصيين، عزاه بعضهم إلى “الكائنات الفضائية” التي يعتقدون أنها تحاول التواصل مع البشر، لكن الأمر لم يكن كذلك، وفقا لتقرير منشور على موقع منظمة الفيزياء.

واكتشف العلماء إشارات راديو متكررة في الفضاء، لكنها عادة “تومض” بسرعة كبيرة، وتأتي تلك الإشارات من النجوم النيوترونية “القريبة من الموت”.

يقول الموقع إن إشارات الراديو تلك تقل خلال الأعوام الأخيرة – أو الأشهر الأخيرة – من عمر النجم، حتى تختفي.

لكن أهمية اكتشاف العام الماضي هو في أنه دفع العلماء لمسح أجزاء أكبر من السماء، ليعثروا على مصادر راديوية جديدة، يكرر أحدثها اكتشافا البث مرة كل 22 دقيقة.

ويقول الموقع أن المفاجأة التي كشفها هذا البث الجديد هو إنه يصدر من نجم لا يتصرف بنفس طريقة المصادر الراديوية المكتشفة حتى الآن.

وفيما يطول عمر بعض المصادر النابضة أشهرا فقط، اكتشف العلماء وجود ملاحظات عن هذا البث الراديوي تعود إلى نهاية الثمانينيات.

وخلال هذه العقود الثلاثة، بقيت النبضات مستمرة بدقة فائقة، تتفاوت أحيانا بـ”جزء من عشرة من الملي ثانية”.

ويعني هذا، وفقا للموقع، إن النظرية التي تقول أن النجوم الميتة هي فقط القادرة على إحداث نبضات الراديو، غير صحيحة.

وأثار هذا بعض الحيرة لدى العلماء، كما أثار تكهنات بوجود “رجال خضر صغار” يرسلون تلك الذبذبات.

ويقول الموقع إن فرضية وجود حياة ترسل إشارات راديو أهملت سريعا، لكن “اللغز” القائم حول مصدر البث لا يزال غير محلول.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات