الإثنين, ديسمبر 11, 2023
No menu items!
الرئيسيةمعرفةالأمير تشارلز الملك الجديد لبريطانيا الصديق الأقرب للمسلمين والعرب

الأمير تشارلز الملك الجديد لبريطانيا الصديق الأقرب للمسلمين والعرب

منذ وفاة الملكة اليزابيث في الثامن من سبتمبر 2022، تبوأ الأمير “ تشارلز “ مقعده الشرعي لادارة المملكة المتحدة، و يتطلع العالم العربي للتعامل مع ملك جديد للمملكة المتحدة ، عرف دوما بالتزامه القوي، ببناء الجسور بين الأديان، كما عرف بافتتانه بالمنطقة العربية وتاريخها، وفهمه لقضاياها وهو ما يعتقد كثيرون في المنطقة، بأنه سيكون ذا أثر ايجابي، على العلاقات بين بريطانيا والمنطقة العربية شعوبا وحكومات خلال فترة اعتلائه للعرش

تابعوا هذه المقال للنهاية حتي تتعرفوا علي “ الامير تشارلز “، الملك الجديد لبريطانيا و الصديق الاقرب للمسلمين وتشارلز فيليب آرثر جورج، أكبر وأقدم وريثٍ شرعي في تاريخ بريطانيا، وهو أقدم وريثٍ شرعي لمنصب امير ويلز أيضًا، حينما تبوأ هذا المنصب في يوليو عام، 1958.

وُلد تشارلز في قصر باكنغهام، وكان الحفيد البكر للملك “ جورج السادس “ والملكة إليزابيث. تلقى تشارلز تعليمه في مدرستي تشيم وغوردونستون، وهما المدرستان اللتان تلقى فيهما والده، الأمير” فيليب “، تعليمه عندما كان طفلًا. أمضى تشارلز سنة في حرم تيمبرتوب التابع لمدرسة غيلونغ النحوية في مدينة فيكتوريا بأستراليا، بعدما حصل على شهادة بكالوريوس في الفنون من جامعة كامبريدج

 أدى تشارلز الخدمة العسكرية في القوات الجوية الملكية والبحرية الملكية منذ عام 1971 وحتى عام 1976، في عام 1981، تزوّج الليدي ديانا سبنسر وأنجبا طفلين هما الأمير وليام والأمير هاري، في عام 1996 تطلق الزوجان عقب نشر الصحف أنباء عن علاقات للزوجين خارج إطار الزواج، توفت ديانا جراء حادث سيارة في باريس بعد عام على الطلاق، في عام 2005 تزوّج تشارلز من شريكته السابقة كاميلا باركر بولز بعد علاقة طويلة

بصفته أمير ويلز، يتعهد تشارلز بأداء مهامة الرسمية نيابة عن الملكة ويرعى تشارلز جمعيات الأمير الخيرية ماديًا، وهو عضو ورئيس وراع لدى أكثر من 400 منظمة وجمعية خيرية بصفته مدافعًا عن البيئة، عمل تشارلز على زيادة الوعي بخصوص الزراعة العضوية والتغير المناخي، واستحق جوائزًا واعترافًا بمجهوده من طرف جماعات البيئة، انتقد كثيرون في المجتمع الطبي دعم تشارلز للطب البديل تحديدًا فيما يخص المعالجة المثلية،

 ولاقت آراؤه حول دور العمارة في المجتمع والحفاظ على المباني التاريخية اهتمامًا كبيرًا من طرف المعماريين البريطانيين ونقاد التصميم منذ عام 1993، عمل تشارلز على تأسيس مدينة باوندبوري، وهي مدينة جديدة مخططة قائمة على تفضيلات الأمير الخاصة، ألف تشارلز وشارك في تأليف عدة كتب أيضًا

على نمط من سبقه من أمراء ويلز التحق تشارلز بقوة الدفاع الجوي، بعد التدريب العسكري الملكي الذي تلقاه بناءً على طلب منه في سنته الثانية في الجامعة، وقد سافر الأمير إلى كورنوال ليكمل تعليمه العسكري هناك كقائد طائرة حربية


الامير تشارلز ستكون لقراراته السيسية تاثير قوي علي العالم اجمع، مسلميه و مسيحيية و حتي اليهود، الككل سيتأثر بشخصية الامير الجديد، وهل سيكون موقف الملك تشارلز تجاه الاسلام و المسلمين صارما ام سيتسم بالتعاون و الانفتاح، هل يري العرب منبع للارهاب و دول العالم الثالث، ام سيكون له رأي اخر، كل هذه اسئلة يجب علينا كعرب ان نكون علي دراية بها قبل فوات الاوان، و لماذا اختلف مع جورج بوش حول غزو العراق

لندن- تفرض الأعراف الدستورية البريطانية على الملك وأفراد الأسرة الملكية التزام الحياد وعدم التعليق على الأحداث السياسية علانية، والحفاظ على سرية المباحثات التي تجري بين الملك ورئيس الوزراء، ولهذا من الصعب التعرف على الأفكار والمواقف التي يحملها الملك تشارلز، من الأحداث السياسية

إلا أن كتاب تشارلز في السبعين..للكاتب البريطاني روبرت جوبسون، يقدم لنا صورة واضحة عن مواقف تشارلز -عندما كان وليا للعهد- تجاه كثير من الأحداث، ومن ضمنها حرب العراق، والقضية الفلسطينية، ونظرته للإسلام والمسلمين

واعتبر تشارلز أن الرئيس الأميركي جورج بوش “يفتقد إلى الذكاء”، وأنه لا يرى أي أدلة كافية تبرر غزو العراق، قبل أن يصف توني بلير بأنه “كلب مطيع” لجورج بوش.

ويصف الكتاب اللقاءات الأسبوعية التي كانت تجمع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بالملكة، للحديث عن التحضير لحرب العراق، بـ”ساحة معركة حقيقية بين الأمير تشارلز وتوني بلير”،

وينقل الكتاب عن مقربين من الأمير أنه كان بدون شك يعبّر بقوة عن اعتراضه على الحرب

فكان ولي العهد البريطاني آنذاك يرى أن بلير قام بتقييد بريطانيا بإدارة بوش “المعيبة”، ليضيّع بذلك فرصة ذهبية للتوصل إلى حل بديل عن الحرب، ويضيف الكتاب أن الأمير قال لشخصيات سياسية مقربة منه إن “إدارة بوش إدارة مرعبة، إضافة إلى افتقار توني بلير للبصيرة، فهئذا كان موقفه تجاه غزو العراق

مع بداية عام 2020، قام تشارلز بزيارة هي الأولى من نوعها لأحد أفراد الأسرة الحاكمة إلى بيت لحم، وخلال هذه الزيارة ألقى خطابا وصف بـ”العاطفي”، عندما حذّر من “أكبر كارثة قد تحدث في حال تم طمس الحضور المسيحي في فلسطين، ويقول عدد من أصدقاء تشارلز المقربين أنه ردد أكثر من مرة “تخلصوا من السم، حينها سوف تتخلصون من السبب الرئيسي لكل هذا الإرهاب المحيط بنا”. ويرى الكاتب أن الفكرة الأساسية لتشارلز تقوم على أن حل عادلا للقضية الفلسطينية سيؤدي إلى تغيير حقيقي في الوضع في الشرق الأوسط

وحسب نفس المصدر، فإن الملك تشارلز يرى أن “الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو السبب الأساسي للعداء وللسموم المكبوتة في جميع أنحاء العالم”.

ويرجح الكاتب روبرت جوبسون أن موقف تشارلز هو الذي جعله لا يسافر إلى فلسطين وإسرائيل عام 2018، إذ سافر عوضا عنه ابنه ويليام (ولي العهد الجديد)، الذي التقى بكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

يقدم الكتاب الكثير من التفاصيل عن علاقة تشارلز بالإسلام وثقافته، ويمكن القول إن تشارلز هو أعلم الأسرة الملكية بالثقافة الإسلامية.

ومنذ عقود، أظهر تشارلز اهتماما مميزا بالتعرف على الإسلام والتعمق في حضارته. وحسب الكاتب جوبسون، فإن تشارلز “شغوف بالإسلام، وقد سبق أن قرأ القرآن، ودرس اللغة العربية”، وكان الأمير تشارلز يتعمد أن يوقع الرسائل التي كان يوجهها للزعماء العرب باللغة العربية

ويرى ملك بريطانيا الجديد أن “الإسلام يمكن أن يعلمنا جميعا طريقة للتفاهم والعيش في العالم، كما أن العالم الإسلامي هو القيِّم على واحد من أعظم كنوز الحكمة والمعرفة الروحية المتراكمة المتاحة للبشرية”.

وعبّر تشارلز عن عدد من المواقف الحقوقية، منها مثلا رفضه قرار فرنسا حظر النقاب في الفضاء العالم، ورأى أن الأمر يتناقض مع المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان

كما عبّر عن موقف معارض لخطة الحكومة البريطانية من أجل ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا، وصرح تشارلز -الذي كان ولي العهد حينها- أمام عدد من زعماء مجموعة الكومنولث، بأن هذه الخطة “لا تعكس القيم البريطانية، وهي خطة مخيفة ولا تراعي حقوق الإنسان”.

اخبرونا برايكم في التعليقات عن الملك الجديد، و هل تعتقدون انن المستقبل مشرق في عهده، ام ان هذه مجرد خدعة للعرب

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات